هل سيتم رفع الحظر التقني عن السودان و سبب أهمية هذا الموضوع ؟!

قياسي

تم تطبيق الحظر الأمريكي الأقتصادي والتقني علي السودان في عام  1997نوفمبر في فترة الرئيس الأمريكي بيل كلنتون بواسطة القرار ( 13067) ، الذي قضي بفرض الحظر التجاري علي دولة السودان ، و حسب تقارير أمريكية فأن التحويلات المرفوضة للسودان خلال فترة من عام 2000 – 2008 ( 5,777) وقيمةالعمليات الأستثمارية تقريبا التي تم تعطيلها للفترة ما بين 2000 – 2008 
(745,300,000 $ ) . وفي اكتوبر عام 2009 قام الرئيس الأمريكي باراك اوباما بتجديد الحظر علي السودان و تمديده لي عام كامل و كل عام يقوم بالتجديد وأخر تجديد له كان في نوفمبر 2013 لمدة عام أيضا .

تأثير الحظر الأمريكي الأقتصادي علي السودان : –

ذكر خبراء الأقتصاد أن المتضرر الأول من هذا الحظر هم السودانيين في المقام الأول نظرا لأرتفاع الأسعار و أنعدام الأدوية المنقذة للحياة . و أيضا أثر في : حظر المعاملات التجارية، تعطيل الخدمات المصرفية و خدمات البنوك ، التحويلات البنكية عن طريق الأنترنت ، شركة فيزا ،ماستر كارد ، باي بال …..الخ .

أنا من متضرري الحظر الأقتصادي علي السودان ! : –

عند قرأتي لهذا الموضوع الذي يمس الجانب الموجع والمؤلم لي انا شخصيا عمر كمال احببت ان اشارككم هذا المقال عن الحظر التقني عن السودان ولكنا نعمل على فك الخظر التقني والاقتصادي عن السودان حيث  ظهرت الكثير من الحركات داخل السودان تريد الغاء الحظر الأقتصادي في السودان ، و أنا شخصيا من متضرري هذا الحظر الأقتصادي ، و السبب تعاملاتتي داخل الأنترنت مثل البنوك الألكترونية طريقة سحب أموالي من الأنترنت و وصولها الي و أعاني من طريقة سحب أموالي أو أرصدتي الي في السودان و أصبحت أستعين باقربائي و اصدقائي خارج السودان في دول الخليج العربي و أيضا أعاني من طريق التوصل بالمنتجات الي و لان معظم المواقع العظيمة في الأنترنت الخدمات أو مواقع أمريكية أو مؤسسة أمريكية و بأضافة من معاناتي في شراء أي شئ في الأنترنت نظر لحظر خدمات الفيزا كارد و الماستر كارد و البنوك الألكترونية لذلك ذهب الكثير الي الطرق الملتوية للشراء من مثل المواقع الأجنبية و معظم أقبال مستخدم الأنترنت السودان فقط 
حول المواقع العربية لان أي موقع عربي تقريبا يدعم السودان ، الكثير من المواقع محظورة في السودان و لا تدعم السودان بسبب هذا الحظر و أيضا سبب هذا الحظر الكثير من المضار لمستخدم الأنترنت السوداني التي لا يمكن حصرها
.

البنوك الألكترونية و هذا الغرض الاساسي من كتابتي لهذا المقال و 
سودانيا لا يوجد أي بنك الكتروني أجنبي يدعم جمهورية السودان علي الأطلاق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *